Custom Search

Sunday, December 22, 2013

The Scale Of The Universe Is Larger Than We Imagine


Our Universe  is larger than our imagination. This amazing flash shows you how we are small to the discovered universe.

Current estimates place the size of the Universe at 93 billion light years across www.universetoday.com

It has a limit because "infinite" applies only to numbers, like the answer concerning how many cats you would have. What ever number you say, I can always add one more. That is what infinite means.

93 billion light years is a finite number, but as we all know the universe is expanding. You ask "expanding against what?" That, my friend, is one of the most interesting metaphysical questions I can think of, and I have thought of it often.


Before the Big Bang (presuming that theory is correct) all matter and energy were in what is called a "singularity". The laws of physics reached the right place in the cause-and-effect nature of physics that the "effect" was the bang. But all things in existence were in that singularity. No where else.

Wait Until The Flash Loaded Then Press START  

That means that not even "nothingness" existed outside the singularity. If "nothingness" existed, it would be an existent, a "something", and therefore not all things in existence would have been in the singularity. Nothing has changed. Outside the universe there is no "nothingness" even today. To day there is nothingness is a contradiction of "somethingness".

And to say other universes exist outside of ours is to compound the problem---what is outside of those universes? It is the identical question as, "If God created all things, what created God?" If there was "somethingness" of any sort outside the singularity, then "existence" does not reside in the universe; it resides in more things than the universe.

As to where did the existents of our existence come from, the answer is given by Leonard Peikoff:

"Existence is a self-sufficient primary. It is not a product of a supernatural dimension, or of anything else. There is nothing antecedent to existence, nothing apart from it—and no alternative to it. Existence exists—and only existence exists. Its existence and its nature are irreducible and unalterable."

This answer relies on the Primacy of Existence theory, which states that all things exist even if you don't exist to see it. If a tree falls in the forest and no one is there........Well, if the universe exists and no one is there, doesn't it still exist?

Source:
http://www.universetoday.com/guide-to-space/the-universe/




1 comment:

Sagar Ahmed said...

الحب :فرصة ليصبح الإنسان أفضل وأجمـل وأرقـى ,,,
الحب ليس عاطفــةً ووجدانــاً فقط إنما هو طاقة ـ وإنتــاج ,,,
الحب : هو أعظم مدرسةٍ يتعلم كل عاشقٍ فيها لغةٌ لا تشبهُها لغةٌ أخرى ,,,
الحب : تجربة وجودية عميقة تنتزع الإنسان من وحدته القاسية الباردة
لكي تقدم له حرارة الحياة المشتركة الدافئة ,,,
الحب : فضيلة الفضائل ,,, به نعلو بأنفسنا عن العبث والتهريج والابتذال العاطفي ,,,
ونحمي عقولنا من الضياع والتبعثر الفكري ,,,



الحب : تجربة إنسانية معقدة ,,, وهو أخطر وأهم حدث يمر في حياة الإنسان
لأنه يمس صميم شخصيته وجوهره ووجوده ,,, فيجعله يشعر وكأنه ولد من جديد ,,,


الحب : هو الذي ينقل الإنسان إلى تلك الواحات الضائعة من الطهارة والنظارة والشعر والموسيقى ,,,
لكي يستمتع بعذوبة تلك الذكريات الجميلة التائهة في بيداء الروتين اليومي الفظيع ,,,
وكأنما هي جنات من الجمال والبراءة والصفاء في وسط صحراء الكذب والتصنع والكبرياء,,,







الحب : كالبحر حين تكون على شاطئه يقذفك بأمواجه بكرم فائق يستدرجك بلونه وصفائه وروعته
ولكن حين تلقي بنفسك بين أحضانه لتبحث عن درره يغدر بك ويقذفك في أعماقه ،,,
ثم يقذف بك وأنت فاقد لإحساسك ,,,


الحب : يبدأ بالسماع والنظر ,,
فيـتــولــد عنــــه الاستحســـــان ,,
ثـم يقــــــــــوى فـيـصــبـح مــــــودة ,,
ثـم تقــــــــــوى المـــودة فـيـصــبـح مـحـــبـة ,,
ثـم تقــــــــــوى المـحــبـة فـتـوجـب الهــــــوى ,,


لا يقال له سحابة صيف وتعـدي ,,,
الحب ليس صورة ملونه ولا رسالة مزخرفه ,,,
الحب : لا ينطق عن الهوى وإنما هو شعور وإحساس يتغلغل في أعماقنـا ,,,
الحب مرآة الإنسان يعكس ما بداخلنا من عمق الوصف والخيال ,,,
الحب جذوراً متأصلة,,,الحب نستوحيه من أنفاسنا ومن دمائنا ,,,
الحب : إرادة ثم صدق مع النفس ومع من نحب
,,,الحب حصيلة الإعجاب الدائم بين الطرفين ,,,


بالحب نحيا فهو الروح للجسد فلا حياة بدونه
وهو الأمل الذي يسكن أنفاسنا ويخاطب أفكارنا ليحقق آمالنا ,,,
الحب ناراً تضوينا ، الحب نبنيه بأيدينا فماءه يروينا وزاده يكفينا ,,,



أخيراً

الحب : أسطـورة تعجـز البشريـة عـن إدراكهــا إلا لمن صــدق في نطقهــا ومعناهـــا ,,,
وهو عطـراً وهمساً نشعـر بسعادتـه إذا صدقنـاه في أقوالنـا وأفعالنــا ,,,
بالحب تصبح الحياة جميلة لكي نحقق أهدافــاً قـد رسمناهــا
ولكن ما يقلق العاشقين فقط هـــو :


احتمال أن تكـون الأقـدار تخبئ لهـم فُراقـاً لم يكن في حسبــان أي منهم

Post a Comment